الصفحة الرئيسية  > مجلس الإدارة المستقل
 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

مجلس الإدارة المستقل

Provided by IFC Corporate Governance


أهمية مجلس الإدارة المستقل

يعد تأسيس مجلس إدارة قوي ومستقل من القرارات الحكيمة التي تتخذها معظم الأسر في مجال التجارة عندما تصل عمليات الشركة إلى درجة عالية من الاتساع والتعقيد. وقد تم إجراء دراسة في الولايات المتحدة لأكثر من 80 شركة من الشركات التي تملكها عائلات ويديرها الجيل الثالث أو ما بعده، وأظهرت الدراسة أن وجود مجلس إدارة (غير خاضع للعائلة) نشيط وخارجي كان هو العنصر الحاسم في استمرار ونجاح هذه الشركات.[1]

ولكن في واقع الأمر، عندما يتعلق الأمر بعضوية مجلس الإدارة، فإن أغلب الشركات التي تملكها العائلات تحتفظ بهذا الحق لأعضاء العائلة وبعض المديرين الموثوقين من خارج العائلة في حالات نادرة. وعادة ما تستخدم هذه الطريقة للحفاظ على سيطرة العائلة على توجيه شركتها. وللأسف، فإن غياب أعضاء مجلس إدارة خارجيين مستقلين يجعل من العسير على مجلس إدارة الشركة المملوكة للعائلة اكتساب ما يلزم من المعرفة والخبرة. كما أن أعضاء مجلس الإدارة المستقلين حقًا سيعملون أيضًا على تمحيص وجهات نظر العائلة وإضافة مزيد من النظام إلى اجتماعات مجلس الإدارة. بالإضافة إلى ذلك، فإن وجود أعضاء مجلس إدارة مستقلين خلال اجتماعات مجلس الإدارة سيمنع أعضاء العائلة من تضييع وقتهم الثمين في تناول المشكلات العائلية وبالتالي سيركزون على إستراتيجية الشركة والإشراف عليها بدلاً من ذلك. وأخيرًا، فإن أعضاء مجلس الإدارة المستقلين يمكنهم أيضًا القيام بدور الوسيط بين أعضاء العائلة المختلفين في حالة تباين وجهات نظرهم بخصوص شؤون الشركة.

تشمل بعض مزايا وجود أعضاء مجلس إدارة مستقلين ما يلي:[2]

- إضفاء بُعد خارجي على الإستراتيجية والمراقبة.

- إضافة مهارات ومعارف جديدة قد لا تتوفر داخل حدود الشركة.

- توفير رؤية مستقلة وموضوعية خارج العائلة.

- جعل قرارات التعيين والترقية مستقلة عن الروابط العائلية.

- تقديم عنصر توازن بين أعضاء العائلة المختلفين، وفي بعض الحالات، تسوية موضوعية للخلافات بين المديرين من أعضاء العائلة.

- الاستفادة من نشاطهم التجاري وغير ذلك من المعارف والعلاقات.

 تعريف استقلال عضو مجلس الإدارة

يختلف تعريف استقلال عضو مجلس الإدارة من سوق لآخر، ولكن العناصر الرئيسية للتعريف تبقى كما هي. فالمبدأ العام هو أن عضو مجلس الإدارة المستقل يجب ألا تجمعه أي قرابة بالإدارة أو المراقبين (العائلة) أو غيرهم ممن قد يكون لهم تأثير في وجهة نظره. وفيما يلي تعريف مؤسسة التمويل الدولية (IFC) لأعضاء مجلس الإدارة المستقلين:

 

 التعريف الدلالي لعضو مجلس الإدارة المستقل[3]

يعني مصطلح "عضو مجلس إدارة مستقل" عضو مجلس الإدارة الذي:

1-      لم يتم تعيينه من خلال الشركة أو الأطراف ذوي العلاقة خلال السنوات الخمس الماضية؛

2-      ليس شركة أو تابعًا لشركة تعمل كجهة استشارية أو خبيرة لدى الشركة أو الأطراف ذوي العلاقة؛

3-      ليس تابعًا لعميل أو مورد مهم للشركة أو الأطراف ذوي العلاقة؛

4-      لا تربطه عقود خدمات شخصية مع الشركة أو الأطراف ذوي العلاقة أو الإدارة العليا؛

5-      ليس تابعًا لمؤسسة غير ربحية تتلقى تمويلاً ذا قيمة من الشركة أو الأطراف ذوي العلاقة؛

6-      لم يتم تعيينه كمدير تنفيذي لشركة أخرى حيث يعمل أي من المديرين التنفيذيين للشركة بمجلس إدارتها؛

7-      ليس من أقارب الدرجة الأولى لشخص معين، أو كان معينًا خلال السنوات الخمس الماضية، بالشركة أو الأطراف ذوي العلاقة كمسؤول تنفيذي؛

8-      ليس تابعًا أو معينًا، أو سبق له ذلك خلال السنوات الخمس الماضية، من قبل مراجع حالي أو سابق بالشركة أو أي من الأطراف ذوي العلاقة؛ أو

9-      ليس أحد المراقبين بالشركة (أو عضوًا ضمن مجموعة من الأشخاص و/أو الكيانات التي تشترك في القيام بدور رقابي فعال على الشركة) أو أخًا أو أختًا أو والدًا أو جدًا أو ابنًا أو ابن عم/خال أو عمة/خالة أو عمًا/خالاً أو ابن أخ/أخت أو ابنة أخ/أخت أو زوجًا أو أرملاً أو صهرًا لذلك الشخص أو وريثًا أو موصى له أو خلفًا لأي ممن سبق ذكرهم (أو أي وصاية أو ما يماثلها من الإجراءات التي يكون بموجبها أي من هؤلاء الأشخاص أو مجموعة منهم المستفيدون الوحيدون) أو الوصي أو مدير الشؤون أو الممثل الشخصي لأي شخص من المذكورين بهذه الفقرة الفرعية يكون قد توفي أو فاقدًا للأهلية القانونية،

ولأغراض تتعلق بهذا التعريف، يعد الشخص "تابعًا" لأحد الأطراف إذا كان هذا الشخص: (1) لديه أسهم ملكية مباشرة أو غير مباشرة لدى الطرف؛ أو (2) كان معينًا من قبل ذلك الطرف؛ فإن مصطلح "طرف ذو علاقة" سيعني، فيما يتعلق بالشركة، أي كيان يقوم بالرقابة على الشركة أو يخضع لرقابة الشركة أو يقع ضمن الرقابة العامة لها.

 

 



[1] جون وارد، Creating Effective Boards for Private Enterprises (Family Enterprise Publishers, 1991).

[2] فريد نيوباور وألدن جي لانك، The Family Business: its Governance for Sustainability (Routledge New York, 1998).

[3] مؤسسة التمويل الدولية http://www.ifc.org/ifcext/corporategovernance.nsf/Content/CGTools-FamilyFounderUnlisted.

Copyright © 2016 IFC Corporate Governance.  All Rights Reserved. 

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.