الصفحة الرئيسية  > تجنب العمل بالإكراه
 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

تجنب العمل بالإكراه

Adapted from content excerpted from Better Work, a partnership of IFC and the International Labour Organization


مقتبس عن محتوى موجود في مقطع من الموقع الإلكتروني ’بيتر وورك‘، شراكة مع مؤسسة التمويل الدولية ومنظمة العمل الدولية

 

العمل بالإكراه هو العمل الذي يُطلب أداؤه تحت التهديد بالعقاب والذي لم يتقدم الشخص بنفسه طوعاً لأدائه، وقد يكون عرضة لعقوبات شديدة كالضرب أو التعذيب أو الاعتداء الجنسي أو التهديد بالعنف الجسدي، وقد يتضمن احتجاز الثبوتيات الشخصية أو الأجوز أو التهديد بالترحيل عن البلاد. تنطوي بعض العقوبات على فرض ديون على العمال (مثلاً من خلال دفعات مقدمة كبيرة أو رسوم نقل) والتي يصعب أو يستحيل تسديدها عبر أجورهم المتدنية. ينتهك العمل بالإكراه حقوق الإنسان الأساسية بحق العمل بحرية وحريته في اختيار العمل، وغالباً ما يعاقب القانون الوطني على الإكراه.

الإكراه

يعتبر كل من ضعف العامل وتصرفات رب العمل عوامل أساسية في فهم سلوك الإرغام الذي قد يؤدي إلى العمل بالإكراه.

ضعف العامل

غالباً ما يكون العمال المهاجرون والحوامل والذين ينتمون لأقليات عرقية أكثر عرضة للعمالة بالإكراه، وقد يحتاج الأمر إلى تعريض العامل إلى كمية قليلة من الإكراه فقط ليصبح مضطراً للعمل ضد إرادته. غير أنه ورغم كون الفقر يضع العمال في موقف ضعيف إلا أن نقص البدائل الاقتصادية للعمل في وظيفة معينة لا يعني وجود إكراه في عمل.

الإكراه من قِبل رب العمل

الإكراه هو تصرف يقوم به رب العمل للتلاعب بإرادة الآخر وخداعه و/أو التسلط عليه، ويعني الإكراه من طرف رب العمل أن الموظفين قد لا يكونوا موافقين بحرية على أداء العمل، بعض الأمثلة على الإكراه تتضمن قيوداً على الانتقال أو تهديداً باستخدام العنف أو الترحيل أو تأخير الأجور أو منع الموظف من الوصول إلى الأوراق الثبوتية الخاصة به.

العمل الإلزامي

  • يحصل العمل الإلزامي عندما لا يملك الموظف حرية إنهاء توظيفه بسبب ديون يدين بها لرب العمل أو وكالة التوظيف، ويمكن أن يصبح الموظفون مدينين لرب عملهم و/أو وكالة التوظيف إذا كان مطلوباً منهم دفع رسوم توظيف عالية كما قد يصبحون مدينين لرب العمل إذا كان يزود مزايا غير نقدية كبيرة (كالطعام والسكن) أو سلفات على الراتب أو غيرها من القروض.
  • يجب على رب العمل أن يستخدم وكالات توظيف مسجلة ومرخصة ليحمي موظفيه من العمل الإلزامي، وعليه أن يراجع العقود التي توقعها هذه الوكالات مع العمال. توصي منظمة العمل الدولية أن يدفع رب العمل رسوم التوظيف عوضاً عن العمال.

 

 

العمل الإجباري والوقت الإضافي

إكراه العمال على العمل ضد إرادتهم باستخدام ضغوط جسدية أو نفسية قد يدل على العمل الإجباري بغض النظر عن إذا استُخدِمت هذه الأساليب لإجبار العمال على العمل خلال ساعات العمل العادية أو كدوام إضافي، غير أنه توجد ظروف محدودة يمكن أن تنشأ فيها حالات إجبار على العمل عندما يكون العمال مضطرين للعمل لوقت إضافي لوقوعهم تحت الإكراه الاقتصادي، وتنشأ هكذا ظروف في الحالات التالية:

  • يكون العمال مضطرين للعمل لوقت إضافي كي يكسبوا الحد الأدنى من الأجور ويكونون في موقف ضعيف للغاية بحيث لا يملكون أي خيار سوى أن يعملوا لوقت إضافي
  • يرغم رب العملِ الموظفين على العمل لوقت إضافي أكثر من الحدود القانونية مستخدماً التهديد بتسريحهم أو أي إجراءات أخرى قد تنقص من دخلهم المستقبلي (مثلاً عدم السماح لهم مستقبلاً بالعمل لوقت إضافي)

العمالة من المساجين

من المسموح تشغيل المساجين إذا قبلوا هم طواعية أداء العمل، وتكون شروط العمل في هذه الحالة مماثلة لشروط عمل العمال الأحرار. يلتزم رب العمل في هذه الحالة بالمساواة في معاملة العامل السجين والحر.

سلوكيات رب العمل التي يمكن أن تقوده لعدم اتباع المتطلبات

  • منع الموظفين من مغادرة مكان العمل أو السكن العمالي
  • التهديد باستخدام العنف ضد العمل ليرغمهم على العمل
  • التهديد بترحيل العمال أو الإبلاغ عنهم إلى السلطات ليرغمهم على الاستمرار بالعمل خارج شروط عقدهم أو ليبقيهم في العمل (خاصة العمال المهاجرين)
  • حجز الأجور أو منع وصول الموظفين إلى ثبوتياتهم الشخصية ليبقيهم في العمل
  • تقديم مزايا عينية مبالغ فيها أو سلفات على الراتب لجعل الموظفين مدينين له إلى درجة أن يصبح صعباً عليهم مغادرة العمل بحرية
  • عدم التأكد من أن وكالات التوظيف لا تستخدم عمالة مُكرهة
  • عدم دفع الحد الأدنى للأجور للموظفين خلال ساعات العمل العادية بحيث لا يترك أمامهم خياراً سوى العمل ساعات إضافية
  • إرغام الموظفين على العمل ساعات إضافية أكثر من الحد المسموح به قانونياً مستخدماً التهديد بالفصل أو منعهم من العمل لوقت إضافي مستقبلاً.

الخطوات الأساسية التي يجب أن يتخذها أرباب العمل

  • التأكد من أداء جميع الأعمال طواعية
  • عدم تقديم سلفات كبيرة على الراتب للعمال
  • إذا كانت الموظفون يدفعون الرسوم إما مباشرة أو عن طريق وكالات توظيف (بما فيها النقل والسكن) فيجب أن تتأكد أنها رسوم معقولة تتناسب مع مستويات السوق ولا تمنع العمال من ترك وظائفهم
  • قم بإعداد إجراءات للتحقق من ممارسات وسياسات وكالات التوظيف
  • إذا كنت تحتفظ بثبوتيات الموظفين الشخصية في مكان آمن فتأكد من حرية الموظفين في الحصول عليها متى شاؤوا
  • تأكد من حرية الموظفين في مغادرة مكان العمل مع الأخذ الاعتبارات الأمنية واللوجستية وغيرها بعين الاعتبار
  • تأكد من تقييم أي مزايا عينية بشكل مناسب وأنها لا تفرض أي ديون على الموظفين
  • لا تستخدم عمالة السجون دون ضمانات أنها عمالة طوعية، وتأكد من الدفع لهم ومعاملتهم كما تعامل الموظفين من غير المساجين
  • تأكد أن الوقت الإضافي ضمن الحدود القانونية، وفي الحالات التي يتجاوز فيها الحدود القانونية فلا ترغم الموظفين على العمل بالتهديد بالتسريح أو أي إجراءات أخرى تنقص من دخلهم

 

 

حقوق النشر محفوظة© 2010-2013،  مؤسسة التمويل الدولية ومنظمة العمل الدولية. جميع الحقوق محفوظة.

Copyright © 2010-2016, International Finance Corporation and International Labour Organization. All Rights Reserved.

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.